غرفة العناية المركزة – عزالدين شكري فشير

Hussein Book Reviews

17372864ربما هي رواية أقل من “باب الخروج” وإن حملت رؤية نقدية جيدة كعادة د. عز الدين، يمكن تلخيصها بالكامل في الجملة العبقرية: “الوسط مجرد مرحلة في طريق انتصار التطرف”.

أقتبس من الرواية فقرتين في غاية الجمال:

“في أي حركة سياسية عقائدية يبدأ الأمر بسيطرة مجموعة من المعتدلين، وبعد ذلك يظهر جيل أكثر تطرفًا بكثير يدعو لاستخدام العنف بحجة فشل الأساليب السياسية في تحقيق أهداف الحركة، ويستخدم ذلك ايضًا لتقوية نفوذه داخل الحركة ككل، وغالبًا ما ترى القيادات التقليدية في نشأة هذا التيار فرصة لتخويف الحكومة من عواقب اضطهادهم هم المعتدلين، مع إحساس زائف بالثقة أنه لا يمكنهم أن يفقدوا سيطرتهم على الحركة، لكن الحقيقة أنهم يفقدون هذه السيطرة وأن من يحمل السلاح وينفذ الأوامر في هدوء وطاعة عمياء في البداية لا يلبث أن يشعر بقوته ويفرض نفوذه ورؤيته شيئًا فشيئًا حتى تنقلب الآية وتصبح القيادات المعتدلة مجرد واجهة لتطرف وإرهاب العنف الذي تمارسه القيادة الميدانية”

“عدت لأني من هنا، لأني لا أهتم بامتحان الثانوية العامة إلا هنا، ولا تهمني الأخبار المحلية إلا هنا، ولا يمس قلبي تغير معالم شارع أو مبنى أو بناء جسر أو حفر نفق إلا هنا، ولا أحلم إلا هنا، عدت لأني لا أستطيع في أي بلد آخر أن أرى الشارع الذي ذهبت فيه للمدرسة، أو المكان الذي قابلت فيه صديق العمر لأول مرة، أو أن أتذكر الفيلم العربي الذي شاهدته وأنا طفل، أو الأغنية التي استمعت إليها وأنا جالس على المقعد الخلفي لسيارتنا بين أبي وأمي وأنا في السادسة، عدت لأن هنا هو المكان الوحيد الذي سيفتقدني إن ذهبت، لأن هنا هو المكان الذي أشعر فيه أن لوجودي معنى، أني يجب عليّ أن أفعل شيئًا فيه وله كي يصير أفضل ولو قليلًا، أن لي فيه جمهور، عدت لأن هنا هو المكان الوحيد الذي لا يفترض أن أبرر فيه سبب وجودي، عدت لأني أشعر أن هذا المكان لي، أن مصر ملك شخصي لي”.

goodreads-reviews

880 Total Views 2 Views Today
Husseinغرفة العناية المركزة – عزالدين شكري فشير